قامت إدارة النادي الأهلي بزيادة جهودها في عمليات التفاوض مع إدارة نادي سيراميكا كليوباترا بهدف الحصول على خدمات المهاجم النيجيري جون إيبوكا تأتي هذه الخطوة تمهيدًا لتعزيز تشكيلة الفريق وتجهيزه لبداية الموسم الكروي الجديد.



تسعى إدارة النادي الأهلي إلى تعزيز تركيبتها الفنية من خلال ضم لاعبين موهوبين وهو ما يعكس التفاني والجدية التي توليها الإدارة لتحقيق النجاح في الموسم القادم وتأتي اهتمام النادي باللاعب جون إيبوكا كجزء من استراتيجيته في تعزيز خط الهجوم وزيادة قوة الفريق.

يعتبر جون إيبوكا لاعبًا موهوبًا ومتميزًا من نيجيريا وتقديمه لإضافة للفريق يمكن أن يثري خيارات الهجوم ويسهم في تحسين الأداء العام للفريق. تمتاز مهاراته بالقوة والسرعة مما يجعله خيارًا مناسبًا لأسلوب لعب النادي الأهلي.

يأتي اندماج جون إيبوكا في تشكيلة النادي الأهلي كجزء من التحضيرات للموسم الجديد حيث يسعى النادي لتحقيق النجاح في مختلف البطولات المحلية والقارية ومن المتوقع أن تستمر المفاوضات بين الناديين لضمان انضمام اللاعب إلى صفوف الأهلي.

بهذه الخطوة تؤكد إدارة النادي الأهلي التزامها بتعزيز الفريق بأفضل اللاعبين وتجهيزهم لتحقيق الأهداف المسطرة للموسم المقبل يترقب مشجعو وعشاق النادي بشغف مستجدات الصفقة وما ستخبئه لهم المباريات القادمة بتواجد لاعب جون إيبوكا في صفوف الفريق.

خلال الفترة التي بدأت من يناير الماضي واستمرت حتى نهاية الموسم السابق كان لاعب ليبي يلعب دورًا حاسمًا في تحقيق نجاحات فريقه الليبي حيث ساهم بشكل كبير في فوز الفريق بكأس الدوري والكأس المحليين بالإضافة إلى تحقيق التأهل للمشاركة في البطولة العربية المثيرة وهذا الأداء المتميز دفع المدرب كولر إلى التفكير بجدية في إمكانية ضم هذا اللاعب لصفوف الفريق.

تسعى إدارة النادي الأهلي بكل قوة إلى تدعيم صفوف الفريق بلاعبين مميزين ومن ثم تعزيز فرص الانتصارات في الموسم الكروي المقبل تمثل هذه الأفكار جزءًا من الاستراتيجية التي يتبعها النادي لتحقيق النجاح في المسابقات المحلية والدولية..

تحمل الأنباء الحالية بين طياتها رغبة النادي الأهلي في حسم ملف التعاقد مع مهاجم أجنبي، حيث تعثرت المفاوضات مع عدة لاعبين مرشحين ومن بين هؤلاء اللاعبين يبرز الكونغولي جاكسون موليكا الذي يشغل مركز مهاجم وهو يلعب حاليًا في صفوف نادي بشكتاش التركي إلا أن الصعوبات التي تعترض المفاوضات تمثلت في طلب النادي التركي مبلغًا قدره 10 ملايين دولار من أجل التخلي عن اللاعب. بالمقابل اقتصر عرض النادي الأهلي على 3.5 مليون دولار أمريكي فقط.

تظهر هذه المرحلة من المفاوضات الجدية والحساسة، حيث يتعين على النادي الأهلي اتخاذ قرار نهائي بشأن الصفقة سواءً بالموافقة على شروط النادي التركي أو النظر إلى خيارات أخرى هذا يعكس التفاني الذي يوليه النادي في تعزيز تشكيلته للموسم المقبل وتحقيق آمال الجماهير.