بعد انتظار دام لمدة عشرة أشهر استلم النادي الأهلي أخيرًا معدات تدريب حديثة تهدف إلى رفع مستوى أداء اللاعبين وذلك بناءً على طلب المدير الفني للفريق الأحمر مارسيل كولر.



منذ فترة طويلة، كشف كولر عن رغبته في الحصول على معدات تدريب حديثة لمساعدته في تطوير أداء الفريق وبعد انتظار طويل وإجراءات جمركية تم تسليم النادي الأهلي أخيرًا تلك المعدات الحديثة خلال الساعات القليلة الماضية.

يعتبر هذا الحدث خطوة مهمة للنادي الأهلي نحو تحقيق النجاح والتفوق في الموسم القادم فالاستثمار في معدات التدريب المتطورة يمكن أن يكون له تأثير كبير على تطوير مهارات اللاعبين وتعزيز لياقتهم وبالتالي، من المتوقع أن يستفيد الفريق الأحمر من هذه المعدات في تحقيق أهدافه في المسابقات المحلية والدولية.

يظهر هذا الاستثمار الحكيم من النادي الأهلي التزامه بتقديم أفضل الظروف لفريقه ومدربه لتحقيق النجاح ويشير إلى تفاؤل كولر وإصراره على تحقيق الإنجازات في الموسم المقبل.

تم استيراد معدات التدريب الجديدة لنادي الأهلي من خمس دول متنوعة وهذه الدول هي الولايات المتحدة الأمريكية وألمانيا وأستراليا والسويد وبلجيكا بتكلفة تقارب مليون دولار.

من بين هذه المعدات تم شراء مدفع تسديد الكرات الذي يستخدم لتدريب حراس المرمى واللاعبين على مهارة التعامل مع الكرة في مواقف متنوعة من أجل تحسين مستوى رد الفعل.

بالإضافة إلى ذلك تم تأمين جهاز خاص لتدريب اللاعبين على تسديد الكرات بالرأس سواء كانوا مهاجمين أو مدافعين.

وتم أيضًا اقتناء مجسمات حديثة تستخدم لتدريب اللاعبين على تنفيذ ضربات ثابتة بالإضافة إلى تمرينات أخرى تهدف إلى تعزيز قدراتهم في تغيير مسار الكرة ورفع مستوى رد الفعل.

علاوة على ذلك تم شراء لوحات خاصة يمكن استخدامها من قبل المدرب، مارسيل كولر لشرح الأوضاع التكتيكية خلال التدريبات. ويمكن توصيل هذه اللوحات الجديدة بأجهزة الكمبيوتر لتسهيل شرح الحالات بشكل أكثر دقة وتمكين تحليل البيانات بشكل أفضل.

هذا الاستثمار في المعدات التدريبية الحديثة يعكس التزام نادي الأهلي بتطوير أداء اللاعبين وتحسين مهاراتهم مما يعزز قدرتهم على المنافسة بنجاح في المباريات المختلفة وتحقيق النجاح في الموسم القادم.