شهدت المباراة الودية الختامية لمنتخب مصر الأولمبي في معسكر سبتمبر تحولًا رائعًا حيث تأخر المنتخب في البداية بهدف مقابل لا شيء أمام منتخب روسيا ولكنه تمكن من قلب النتيجة لصالحه والانتصار بنتيجة 2-1 هذا الانتصار يعكس التقدم الواضح الذي أحرزه الفريق خلال هذا المعسكر التحضيري.


منتخب مصر الأولمبي


وجاء تشكيل منتخب مصر في هذه المباراة بتشكيلة تضمت لاعبين شابين وموهوبين في مرمى المنتخب، كان علي يحيى يحرس عرين المنتخب بينما تكونت خط الدفاع من أحمد عيد ومحمد مغربي ومحمد طارق وحاتم سكر.

في وسط الملعب تألق لاعبون آخرون من طاقم المنتخب، حيث تكونت الخط الوسطي من محمود جهاد ومحمود صابر ومحمد شحاتة. وفي الهجوم تشكل الخط الهجومي من قبل علي زعزع وأحمد عاطف وعبد الرحمن عاطف.

المباراة شهدت تألقًا كبيرًا من لاعبي المنتخب المصري حيث استطاعوا تسجيل هدفين وقلبوا تأخرهم إلى انتصار مثير هذا الأداء الجيد يعد إشارة إيجابية للفريق ويظهر أن اللاعبين الشبان لديهم إمكانيات كبيرة ومستقبل واعد في كرة القدم المصرية.

يأتي هذا الانتصار في إطار استعدادات المنتخب المصري الأولمبي للمشاركة في المسابقات الدولية المقبلة وهو إنجاز يضيف الثقة والحماس للاعبين والجهاز الفني في المرحلة القادمة.

تعرض منتخب روسيا لضربة جزاء في الدقيقة الخامسة من المباراة الودية بسبب لمسة يد قام بها محمد طارق وتمكن سيرجي بيانيف من تحويلها إلى هدف مبكر في الدقيقة السابعة على يسار الحارس علي يحيى.

بدأت محاولات المنتخب المصري للتعويض على تأخره حيث قام محمود صابر بتسديدة في الدقيقة السادسة عشرة ولكن الحارس فلاديسلاف توروب تصدى لها ببراعة.

وكاد منتخب مصر أن يسجل هدف التعادل عندما سدد حاتم سكر كرة خطيرة لكنها اصطدمت بالقائم في الدقيقة العشرين. وفي الدقيقة الخامسة والعشرين حاول صابر مرة أخرى لكن الكرة انحرفت قليلاً عن الهدف.

في الدقيقة التاسعة والثلاثين حاول محمود جهاد تسجيل هدف من خارج منطقة الجزاء ولكن الكرة مرت بعيدًا عن المرمى.

من جانبه كاد منتخب روسيا أن يسجل الهدف الثاني بتسديدة قوية من ياروسلاف ميخايلوف في الدقيقة الواحدة والأربعين ولكن الحارس المصري تصدى لها ببراعة.

تمثلت المباراة في فرص متبادلة للفرق حيث أظهر المنتخب المصري إصرارًا على التعويض واستغلال الفرص بينما قدم منتخب روسيا أداءً قويًا وأظهر تركيزًا في الدفاع والهجوم.