أفصح نادي فاركو مؤخرًا عن إتمامه لصفقة انتقال صلاح باشا الذي كان يمثل سابقًا أودينيزي وهو أيضًا نجم منتخب مصر للشباب واستعرض النادي موهبته الجديدة من خلال فيديو ترويجي نشر بعنوان عودة النجم العالمي إلى دياره.


صلاح باشا


في هذا السياق يمثل انضمام باشا إلى نادي فاركو إضافة قوية ومؤثرة لصفوف الفريق خاصة مع الخبرة والمهارات التي اكتسبها اللاعب خلال فترته مع أودينيزي ومشاركته مع منتخب مصر للشباب وتأمل جماهير النادي في أن يكون صلاح باشا الورقة الرابحة التي ستقود الفريق إلى تحقيق النجاحات في الموسم القادم.

يأتي ذلك في إطار استراتيجية نادي فاركو لتدعيم صفوفه بأفضل العناصر المحلية والدولية لتقديم موسم قوي ومتميز يليق بطموحات جماهيره ويعتبر الفيديو الترويجي الذي نشره النادي لتقديم لاعبه الجديد دليلاً على أهمية الصفقة وعلى الرؤية المستقبلية التي يتطلع إليها النادي في تحقيق الإنجازات.

ومن جانبه يبدو أن صلاح باشا متحمسًا للعب تحت ألوان نادي فاركو حيث من المتوقع أن يقدم أداءً قويًا ومتميزًا يعكس خبرته ومهاراته التي اكتسبها خلال مسيرته الكروية ويأمل الجميع في أن يكون قدومه الجديد إلى الدوري المحلي فرصة له لإظهار مهاراته وتقديم الأفضل لفريقه ولجماهيره.

يعتبر انضمام صلاح باشا لنادي فاركو خطوة مهمة في تطور وتقدم الفريق ويمثل الأمل الكبير في تحقيق الإنجازات والنجاحات المرجوة في الموسم القادم وبالطبع سيترقب الجميع أولى مباريات اللاعب مع الفريق بفارغ الصبر بانتظار ما سيقدمه من أداء يحقق التوقعات ويسعد الجماهير.

أعلن فريق جويجليانو المنافس في الدرجة الثالثة بالدوري الإيطالي عن التعاقد مع اللاعب الموهوب صلاح باشا القادم من فريق أودينيزي الإيطالي.

في التفاصيل كان صلاح باشا قد قدم أداءً بارعًا مع فريق أودينيزي للشباب تحت 19 عامًا حيث شهدت مسيرته المشاركة في 38 مباراة وتمكن خلالها من تسجيل 15 هدفًا إضافة إلى صناعة 5 أهداف لزملائه.

وتعد هذه الانضمام نقلة نوعية في مسيرة اللاعب حيث تم التأكيد على انتقاله بصورة نهائية إلى جويجليانو في يناير الماضي.

من الجدير بالذكر أن صلاح باشا بدأ خطواته الأولى في عالم كرة القدم من خلال قطاع الناشئين بالنادي الأهلي المصري قبل أن يحقق نجاحًا واضحًا أخذه إلى اللعب في أوروبا مع أودينيزي.

وعلى الرغم من موهبته وتألقه فإن صلاح باشا قد فاته الظهور مع منتخب مصر للشباب في بطولة كأس الأمم الإفريقية التي أُقيمت في فبراير الماضي وذلك بسبب تعرضه لإصابة أبعدته عن الملاعب لفترة حيث كانت الآمال معقودة عليه لقيادة هجوم المنتخب الشاب وللأسف تأثر منتخب الشباب بغيابه حيث لم يتمكن من تجاوز دور المجموعات في تلك البطولة.

في الختام يحمل انتقال صلاح باشا إلى جويجليانو الكثير من التوقعات والأمل في أن يكون قادرًا على استعادة بريقه وإظهار موهبته مجددًا خصوصًا وأنه يملك الكثير ليقدمه في الملاعب الإيطالية والعالمية.